بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» السياق المفيد في إشكالية العناق بين الشاعر والقصيد عند "مادونا عسكر."... حمام محمد زهير (ناقد من الجزائر )
الجمعة فبراير 14, 2014 6:53 pm من طرف Admin

» لا شيئ ييخالك...حمام محمد زهير
السبت فبراير 08, 2014 8:31 am من طرف Admin

» العقدة والغدة والقنطة في "كولمبو مغفل " للقاص عبدالغفور مغوار.........دراسة حمام محمد زهير (ناقد من الجزائر )
السبت فبراير 08, 2014 8:29 am من طرف Admin

» ضياع اللوعة..والصبر في ضاعت عناوين البلاد...للشاعرة منى حسن محمد....دراسة حمام محمد زهير
السبت فبراير 08, 2014 8:28 am من طرف Admin

» استلال النص العاطفي في ظل إمراة للقاص عطية شريف
السبت فبراير 08, 2014 8:25 am من طرف زائر

» صرت مشتبها.....
الجمعة فبراير 07, 2014 3:10 pm من طرف Admin

» صرت عطية..حمام محمد زهير
الجمعة فبراير 07, 2014 3:09 pm من طرف Admin

» غزة....ارفعي يديك لله اشتكينا
الجمعة فبراير 07, 2014 3:08 pm من طرف Admin

» درجات المتعة والتداخل والانا السحيق واليأس..عند علي ملاحي ..في قصيدة اعتراف
الجمعة فبراير 07, 2014 3:06 pm من طرف Admin

سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




استعمال تكنولوجيات المعرفة في الادارة / مح الدكتور حمام محمد زهير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

استعمال تكنولوجيات المعرفة في الادارة / مح الدكتور حمام محمد زهير

مُساهمة  Admin في الخميس سبتمبر 30, 2010 3:44 pm

إستعمال تقنيات الإتصال الحديث في التسير
أ - علاقة الإدارة بالمواطن اليكترونيا:
حين انتشرت التكنولوجيات الحديثة أصبحنا قاب قوسين أو أدنى من تحقيق حلم له علاقة بالإشباع العام لكن سرعان ما ظهرت احتياجات أخرى مما استوجب التفكير في إيجاد ميكانيزمات أخرى، لتلبية تلك الحاجيات حيث فرضت برامج و تصميمات جديدة كالاعتماد على الكمبيوتر و شبكات PAO كما ظهرت مفاهيم جديدة حول المواطن و الحاجة إذ أصبحت الحاجة ماسة إلى تزويد المواطن بكل المعلومات من أجل شراء حاجياته أو تأهيله ميدانيا بواسطة الكمبيوتر، إذ لم يعد مستحيلا استعمال الذكاء الجماعي.
ولعل أول بوادر هذا الذكاء هو ظهور منظمة الحدود الالكترونية في شكل جماعة افتراضية * تأسست 1990 تضم أكثر من 3000 عضو نشيط معظمهم منUSA و بها أصدقاء خارجون إذ تعتبر جماعة ضغط في مجال حماية WEB والدفاع عن حقوق المواطن، و قد رفعت الكثير من الدعاوى القضائية، فلقد سايرت تلك الثورة تحول في مفهوم المواطن الذي تحول إلى صحفي لأنه أصبح بوسعه النشر و التوزيع فكل الناس الآن بمكانهم العبث في الشبكات الإلكترونية كما سوف تكون جميع المشاكل المطروحة علمية محضة على حد ما زعمه الفيلسوف برنارشو .
فلسوف يصبح المواطن هو الآخر افتراضي يتولى تحرير طلبات احتياجاته الأساسية عبر الكمبيوتر و سوف نتلقى الخدمات بنفس الجهاز، لكن ذلك قد لا يحل كل مشكلة الخدمة ما دامت هناك فئات معزولة و غير نامية أي تعيش خارج زمن العولمة و لهذا لا يمكن أن نتحدث عن خدمات عمومية مئة في المئة تؤدى بواسطة الإنسان المحوسب.
1 - الخدمات الإلكترونيــة:
لقد أصبح الإعلان إحدى صور الانفتاح ألاتصالي لأنه يعرض كل متطلبات المواطن و رغباته في اقتناء الأشياء المادية فقط بمجرد الضغط على زر إلكتروني إذ سوف نصبح مرة أخرى أمام مجتمع إلكتروني تنشأ فيه كل خدمات الترفيه والتسلية والثقافة ( كالصحف والمجلات الالكترونية ) ويؤدون واجبات التعازي والتهاني عبر TV، كما أصبح الكمبيوتر يغزو البيوت حيث تمكن الشركات الصناعية في أمريكا من عرض نتائج البيوت الالكترونية مصححة بطريقة جوارية وسميت ( بالبيوت الذكية ) وفي مجال التعليم تطورت مجال الخدمات حتى تغيير مفهوم الأستاذ والطالب وصياغة المناهج كما تحول الترفيه إلى صناعة راقية إذ أصبح الشخص باستطاعته أن يقود سيارة افتراضية فقد ذكر الدكتور لعقاب محمد في أطروحته وجود 69 % من الأسر الأمريكية تشتري ألعاب PLAYSTATION بعضها نافع و البعض الآخر يولد العنف والتحريض وقد حذرJOE DUBER MAN نائب أمريكي من خلال مناشدته بمناقشة ألعاب الفيديو قد تم الضغط لوضع معاييرضبطية حتى نترك الحرية للناس، ونتيجة لمطالب جوارية تم تقسيم الألعاب إلى 5 أصناف ( فئة خاصة بالكبار – بالجميع – المراهقين – الناضجين - وصغار السن ).
فبإدخال هذه الرقابة على ألعاب الفيديو جسد مستوى توظيف المناهج المثالية في الثورة التكنولوجية.
ومن المنتظر ان تسارع الإدارة إذا أرادت أن تحافظ على علاقتها بالمواطن إلى حماية المواطن من أخطار العولمة التي تهاجمه كفرد، فالفرد مهما كان ضعفه في العالم هو المستهدف، فلا ينقر أي فرد زائر لأوروبا أو أمريكا إعجابه بالتقدم الذي وصلوا إليه و يتمنى أن تكون بلاده بتلك الصورة و هم يعرفون تماما خلفيات هذا الإعجاب لهذا نراهم يبنون ويشيدون دائما في مشاريعهم التنموية و في نيتهم إبهار المشرق و المغرب .
لا ينكر اثنان أن الفرد تنجم سلامته و معافاته الفكرية و الجسمية من خلال شيئين اثنين هما العقيدة و الأخلاق و هذان العنصران هما اللذان تستهدفهما العولمة، و قد أكد رائد الإصلاح الشيخ عبد الحميد بن بأديس دوراهما من خلال قوله << الإيمان و التقوى هما العلاج الوحيد لنا من حالات لأننا إذا التزمنا هما تكون قد أقلعنا عن أسباب العذاب >> (17) وانعكاساتها سلبية إذ تسعى إلى إبعاده عن دينه.


avatar
Admin
Admin

المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 17/09/2010
العمر : 52

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zohirzzz.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى