بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المقارن  الادب  الاتصال  

المواضيع الأخيرة
» السياق المفيد في إشكالية العناق بين الشاعر والقصيد عند "مادونا عسكر."... حمام محمد زهير (ناقد من الجزائر )
الجمعة فبراير 14, 2014 6:53 pm من طرف Admin

» لا شيئ ييخالك...حمام محمد زهير
السبت فبراير 08, 2014 8:31 am من طرف Admin

» العقدة والغدة والقنطة في "كولمبو مغفل " للقاص عبدالغفور مغوار.........دراسة حمام محمد زهير (ناقد من الجزائر )
السبت فبراير 08, 2014 8:29 am من طرف Admin

» ضياع اللوعة..والصبر في ضاعت عناوين البلاد...للشاعرة منى حسن محمد....دراسة حمام محمد زهير
السبت فبراير 08, 2014 8:28 am من طرف Admin

» استلال النص العاطفي في ظل إمراة للقاص عطية شريف
السبت فبراير 08, 2014 8:25 am من طرف زائر

» صرت مشتبها.....
الجمعة فبراير 07, 2014 3:10 pm من طرف Admin

» صرت عطية..حمام محمد زهير
الجمعة فبراير 07, 2014 3:09 pm من طرف Admin

» غزة....ارفعي يديك لله اشتكينا
الجمعة فبراير 07, 2014 3:08 pm من طرف Admin

» درجات المتعة والتداخل والانا السحيق واليأس..عند علي ملاحي ..في قصيدة اعتراف
الجمعة فبراير 07, 2014 3:06 pm من طرف Admin

نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




ملحمة جلجامش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملحمة جلجامش

مُساهمة  Admin في الجمعة ديسمبر 10, 2010 2:31 am

اللوح الأول و مكتوب عليه من الجهتين, و في كل جهة ثلاثة أعمدة, أي ما مجموعه ستة أعمدة.
العمود الأول:
1- (هو الذي) رأى كل شيء (إلى تخوم الدنيا،
2- (هو الذي) عرف (كل شيء وتضلع) بكل شيء.
3- (.. ..) معاً (.. ..)،
4- ( سيد) الحكمة الذي بكل شيء (تعمق).
5- رأى أسراراً خافية، وكشف أموراً خبيثة،
6- وجاءنا بأخبار عن زمان ما قبل الطوفان.
7- مضى في سفر طويل، وحل به الضنى والعياء،
8- ونقش في لوح من الحجر كل أسفاره.
9- رفع الأسوار لأوروك المنيعه،
10- ومعبد إيانا المقدس، العنبر المبارك.
11- انظر، فجداره الخارجي يتوهج كالنحاس.
12- وانظر، فجداره الداخلي ماله من شبيه.
13- تلمس، فعتباته (قد أرسيت) منذ القدم.
14- تقرب، فإيانا لعشتار،
15- لا يأتي بمثله ملك، من بعد، ولا إنسان.
16- أعل سور أوروك، امش عليه،
17- المس قاعدته، تفحص صنعة آجره.
18- أليست لبناته من آجر مشوي؟
19- (والحكماء) السبعة من أرسى له الأساس؟
20- شار واحد للمدينة، وشار للبساتين، وآخر للمروج. والبقية أرض بلا زرع (أو بناء) لمعبد عشتار
21- ثلاث شارات والأرض غير المزروعة، هي مدينة أوروك.
22- إبلغ صندوق الرقيم، النحاسي.
23- خل رتاجة البرونزي.
24- إكشف فوهته عن أسراره.
25- خذ الرقيم اللازوردي واتله بصوت عال.
26- عن جلجامش الذي مضى عبر جميع الصعاب.
27- الذي فاق كل الملوك، ذائع الصيت متين البنيان.
28- ابن أوروك، الثور النطوح.
29- الذي يمضي في المقدمة كلما يليق بالقائد،
30- ويسير أيضاً في المؤخرة كرجل مؤتمن.
31- كصخرة جبارة، يصد عن رجاله،
32- وكموج الطوفان الصاخب يهدم الأسوار الصماء.
33- نسل لوجال بندا، جلجامش الكامل القوة،
34- ابن البقرة المهوب ((ننسون).
35- … جلجامش الضافي الروع،
36- فاتح ممرات الجبال،
37- ناقب الآبار في سفوح المرتفعات.
38- عبر المحيط، البحر المترامي، إلى حيث تشرق الشمس،
39- وارتاد أصقاع الأرض بحثاً عن الحياة.
40- شق طريقه بعزم يديه إلى ((أوتنابشتيم)) البعيد،
41- الذي استرد إلى الحياة ما خربه الطوفان.
42- .. .. يعمرون الأرض.
43- هل مثله من ملك في أي مكان؟
44- هل يحق لغيره أن يقول: أنا الملك الحق؟
45- فبالاسم جلجامش قد دعي منذ مولده.

العمود الثاني:
1- ثلثاه إله، وثلثه بشر.
2- مالهيئة جسمه من نظير.
3- 7 أسطر مشوهة.
4- كثور وحشي (يرفع رأسه عالياً).
5- بأس سلاحه بلا شبيه،
6- وعلى صوت الطبل يوقظ رعيته.
7- ثار أهل أوروك في بيوتهم:
8- (( لا يترك جلجامش ابناً لابيه،
9- ماض في مظالمه ليل نهار.
10- وهو الراعي لأوروك المنيعه،
11- هو راعينا القوي الوسيم الحكيم.
12- لا يترك جلجامش (بكراً لأمها)،
13- ولا ابنه المحارب أو صفية لنبيل.))
14- (سمع الآلهة) شكواهم (مراراً وتكراراً)،
15- فتوجه آلهة السماء بالقول إلى رب أوروكك
16- (( لقد خلقت أرورو هذا الثور الوحشي
17- بأس سلاحه بلا شبيه،
18- وعلى صوت الطبل يوقظ رعيته.
19- لا يترك جلجامش ابناً لأبيه، ماض في مظالمه ليل نهار
20- وهو الراعي لأوروك المنيعه
21- هو راعيهم، وهو ظالمهم.
22- قوي وسيم حكيم.
23- لا يترك جلجامش بكراً لأمها،
24- ولا ابنة لمحارب أو صفية لنبيل ..))
25- سمع آنو شكاتهم مراراً وتكراراً،
26- قدعوا (جميعاً) آرورو العظيمة قائلين: (( أنت يا من خلقت جلجامش.
27- اخلقي له الآن نداً يعادله صخباً في الفؤاد،
28- فيدخلان في تنافس دائم وتسترح أوروك)).
29- سمعت آرورو هذا، وتملت في فؤادها صورة آنو.
30- غسلت يديها، وجمعت قبضة من طين رمتها في الفلاة.
31- (.. ..) في البراري خلقت إنكيدو العظيم، نسل … ننورتا
32- يكسو الشعر جسده، وشعر رأسه كامرأة.
33- خصلات شعره تندفع سنابل قمح.
34- لا يعرف الناس ولا البلدان، عليه ثياب كسوموقان.
35- يرعى الكلأ مع الغزلان،
36- يرد الماء مع الحيوان،
37- ومع البهيمة يفرح قلبه عند الماء.
38- (ومرة) أحد الصيادين، ناصب أفخاخ،
39- رآه وجهاً لوجه عند مورد الماء.
40- يوماً ، وثانياً، وثالثاً، رآه وجه لوجه عند المورد،
41- رآه الصياد فامتقع وجهه هلعاً.
42- مضى بصيده إلى بيته،
43- كان خائفاً، مشلولاً، ساكن الحركة،
44- في قلبه اضطراب، وعلى محياه اكتئاب،
45- وقد سكن الروع خافقه،
46- فوجهه كمن مضى في سفر طويل.

العمود الثالث:
1- فتح الرجل فمه قائلاً لأبيه
2- ((أي أبت. قد هبط في أرضك رجل فريد،
3- أقوى من الفلاة ذو بأس عظيم،
4- متين العزم كشهاب آنو الثاقب.
5- (دوماً) يطوف أرجاء أرضك،
6- دوماً يأكل العشب مع الحيوان،
7- ودوماً يأخذ مسالك مورد الماء.
8- خفت ولم أجرؤ منه اقتراباً.
9- ردم حفري التي حفرت،
10- وقلع مصائدي التي نصبت.
11- بعونه فر من يدي حيوان البر وطرائده،
12- لا يدع لي فرصة الايقاع بها)).
13- ففتح فمه أبوه قائلاً له:
14- (( أي بني . في أوروك يقيم جلجامش.
15- ما بزه من قبل أحد قط،
16- قوي العزم كشهاب آنو الثاقب.
17- اذهب، يمم وجهك شطر أوروك،
18- انقل لجلجامش خبر هذا الرجل الجبار،
19- ولعيطك كاهنة حب تصحبها معك.
20- دعها تكسر شكيمته، بقوة تفوق قوته.
21- فعندما يرد الماء لسقي الحيوان،
22- دعها تنضو ثيابها وتكشف مفاتنها،
23- فإنه لمقاربها إذا رآها،
24- فتتنكره طرائد الفلاة التي شبت معه)).
25- (مستجياً) لنصح أبيه، (.. ..)
26- مضى الصياد إلى (جلجامش)
27- شد الرحال وحط في مدينة أوروك.
28- مثل أمام جلجامش (….) وحدثه قائلاً:
29- (( هناك رجل فريد هبط أرض أبي،
30- أقوى من في الفلاة، ذو بأس عظيم،
31- متين العزم كشهاب آنو الثاقب.
32- دوماً يطوف أرجاء أرض أبي،
33- دوماً يأكل العشب مع الحيوان،
34- ودوماً يأخذ مسالك مورد الماء.
35- خفت ولم أجرؤ منه اقتراباً.
36- ردم حفري التي حفرت،
37- وقلع مصائدي التي نصبت.
38- بعونه فر من يدي طرائد البر وحيوانه،
39- لا يدع لي فرصة الايقاع بها)).
40- فقال جلجامش:
41- ((امض أيها الصياد وخذ معك كاهنة حب.
42- وعندما يرد الماء لسقي الحيوان،
43- دعها تنضو ثيابها وتكشف مفاتنها،
44- فإنه لمقاربها إذا رآها،
45- فتنكره طرائد الفلاة التي شبت معه)).
46- تولى الصياد، آخذاً معه كاهنة حب.
47- شدا الرحال، يغذان السير قدماً،
48- فبلغا المكان في اليوم الثالث.
49- قبع الصياد والمرأة عند الموضع،
50- عند مورد الماء جلساً يوماً، وثانياً.
51- ثم أتت الحيوانات مورد الماء.

العمود الرابع:
1- وردت الحيوانات الماء، كان فؤادها جذلاً.
2- أما إنكيدو ابن الفلاة الواسعة،
3- الذي يرعى الكلأ مع الغزلان،
4- ويرد الماء مع الحيوان،
5- ومع البهيمة يفرح قلبه عند الماء،
6- فقد وقع بصر المرأة عليه، رأت الرجل الوحش؛
7- رجل البداءة الآتي من أعماق البراري:
8- ((هو ذا يا فتاة البهجة، حرري ثدييك،
9- عري صدرك، يقطف ثمرك.
10- لا تخجلي، خذي إليك دفأه.
11- فإنه لمقاربك إذا رآك.
12- اطرحي ثوبك، دعيه ينبطح عليك،
13- علمي الرجل الوحش، وظيفة المرأة،
14- فتنكره طرائد البرية التي شبت معه،
15- بعد حبه لك)).
16- فتاة البهجة، حررت ثدييها، عرت صدرها فقطف ثمارها.
17- لم تخجل، أخذت إليها دفأه.
18- طرحت ثوبها، انبطح عليها.
19- علمت الرجل الوحش وظيفة المرأة،
20- وهاهو واقع في حبها.
21- ستة أيام وسبع ليال قضاها إنكيدو مع فتاة البهجة.
22- وبعد أن روى نفسه من مفاتنها،
23- يمم وجهه شطر رفاقه الحيوان،
24- فولت لرؤيته الغزلان هاربة.
25- حيوان الفلاة فرت أمامه.
26- تمهل خلفها، ثقيلاً كان جسمه،
27- خائرة كانت ركبتاه، ورفاقه ولوا بعيداً.
28- تعثر إنكيدو في جريه، صار غير الذي كان.
29- لكنه غدا عارفاً، واسع الفهم.
30- قفل عائداً إلى المرأة، جلس عند قدميها،
31- رافعاً بصره إليها،
32- كله آذان لما تنطق به.
33- حدثته الكاهنة قائلة:
34- (( حكيم انت يا إنكيدو، شبه الآلهة أنت.
35- لماذا مع حيوان الفلاة ترعى البراري؟
36- تعال آخذك إلى أوروك المنيعة،
37- حيث المعبد المقدس مسكن آنو وعشتار؛
38- حيث عظيم البأس جلجامش،
39- الظاهر فوق جميع الرجال كثور وحشي)).
40- وقت كلماتها في نفسه، لما تكلمت، حسناً.
41- كان يبغي صاحباً يفهم سريرته.
42- فقال لها إنكيدو، قال للكاهنة:
43- ((تعالي، فخذيني أيتها المرأة،
44- إلى المعبد المقدس، مسكن آنو وعشتار.
45- حيث عظيم البأس جلجامش،
46- الظاهر فوق جميع الرجال كثور وحشي.
47- سأناديه وأكلمه بجرأة.

العمود الخامس:
1- سيجلجل صوتي في أوروك: ((أنا الأقوى)).
2- نعم أنا من سيغير نظام الأشياء.
3- من ولد في البراري هو الأقوى)).
4- (تعال. دعنا نذهب. فيرى) وجهك.
5- (سأجمعك بجلجامش،) فأنا بمكانه عليمة.
6- امض إلى أوروك المنيعة يا إنكيدو،
7- حيث يزهو الناس دوماً بحلل الأعياد،
8- وكل يوم من أيامهم عيد.
9- حيث الغلمان المخنثون يرتعون،
10- والبغايا المقدسات بأشكال فاتنة يمرحن.
11- طافحات شهوة لاهيات طرباً.
12- يجذبن أكابر القوم إلى مخادعهن ليلاً.
13- (نعم) يا إنكيدو الجذل بالحياة،
14- سأريك جلجامش رجل الملذات.
15- أنظر إليه، تفرس في وجهه،
16- تره كامل الرجولة، دافق الحيوية.
17- جسده مزين بالمتع والشهوات.
18- أكثر منك قوة،
19- لا تهدأ حركته ليل نهار.
20- (فرويداً) يا إنكيدو، طامن عن غلوائك.
21- فإن شمش قد منحه رعايته،
22- وآنو وإنليل وأيا قد وهبوه فهماً عميقاً.
23- وقبل أن تصل من براريك المترامية،
24- في أحلامه، بأوروك، سيراك جلجامش)).
25- لم يكذب جلجامش خبراً، تنبه من نومه يقص على أمه حلمه:
26- (( أماه، رأيت في ليلة البارحة حلماً؛
27- كانت السماء حاشدة بالنجوم،
28- وكشهاب آنو الثاقب، واحد منها انقض علي.
29- زمت رفعه فثقل علي،
30- حاولت إبعاده فصعب علي.
31- تحلق حوله أهل أوروك.
32- تجمهر الناس حوله،
33- تدافع الجميع إليه،
34- أحاط الرجال به.
35- وبينما رفاقي يقبلون قدميه،
36- ملت عليه كما أميل على امرأة.
37- وضعته عند قدميك،
38- فجعلته بنفسك لي نداً)).
39- الحكيمة المحنكة بكل الأمور، قالت لجلجامش:
40- ننسون، الحكيمة المحنكة بكل الأمور، قالت لجلجامش:
41- ((نجم السماء هذا، نظير لك.
42- إن الذي انقض عليك كشهاب آنو الثاقب،
43- والذي رمت رفعه فثقل عليك،
44- وحاولت إبعاده فصعب عليك،
45- الذي وضعته عند قدمي،
46- فجعلته بنفسي لك نداً،
47- الذي ملت عليه كما تميل على امرأة.

العمود السادس:
1- هو رفيق عتي، يعين الصديق عند الضيق.
2- أوقى من في الفلاة ذو بأس عظيم،
3- متين العزم كشهاب آنو الثاقب.
4- لقد ملت عليه كما تميل على امرأة،
5- وهذا يعني أنه لن يتخلى عنك قط.
6- هذا هو معنى حلمك)).
7- تابع جلجامش حديثه لأمه:
8- (( أماه، لقد رأيت حلماً آخر:
9- في أوروك المنيعة، فأس مطروحة، تجمعوا عليها.
10- تحلق أهل أوروك حولها،
11- أحاط أهل أوروك بها،
12- تدافع الناس إليها.
13- وضعتها عند قدميك.
14- ملت عليها كما أميل على امرأة،
15- فجعلتها بنفسك لي نداً)).
16- الحكيمة بكل الأمور، قالت لابنها:
17- ننسون، الحكيمة المحنكة بكل الأمور، قالت لجلجامش:
18- ((إن الفأس التي رأيت، رجل
19- لقد ملت عليها كما تميل على امرأة،
20- ولقد جعلتها بنفسي لك نداً،
21- معنى ذلك: رفيق عتي، يعين الصديق عند الضيق،
22- أقوى من الفلاة ذو بأس عظيم،
23- متين العزم كشهاب آنو الثاقب.
24- فتح جلجامش فمه قائلاً لأمه:
25- (.. ..) فليبتسم لي حظ عميق،
26- (.. ..) فأحظى برفيق.
27- (.. ..) أنا)).
28- وبينما كان جلجامش يشرح أحلامه،
29- كانت كاهنة الحب تحدث إنكيدو
30- (.. ..) الاثنان
31- (وإنكيدو جالس) قبالتها.
32- (اللوح الأول من (هو الذي رأي كل شيء إلى تخوم) الدنيا
33- (.. ..) الذي يؤمن بالإلهة ننليل.
34- (.. ..) آشور.




اللوح الثاني

اللوح الثاني في النص الأساسي مشوه إلى درجة لا يمكن معها تقديم ترجمة واضحة له. لهذا سوف نتابع الأحداث في اللوح الثاني من النص البابلي القديم
العمود الأول :

يكرر أحداثاً وردت في نهاية اللوح الأول من النص الأساسي، و عليه سنبتدئ بالعمود الثاني الذي يسير بنا من حيث تشوه النص الأساسي، مع بعض التداخل البسيط في السطور الأولى. وسيلاحظ القارئ أن السطر في هذا اللوح أقصر من السطر في اللوح السابق، والسبب هو استخدام كاتب النص البابلي القديم تفعيلتين فقط في السطر الواحد بدل ثلاث أو أربع استخدمها كاتب النص المتأخر.

العمود الثاني:
1- لأني سأجعل منه نداً لك)).
2- بينما جلجامش يشرح أحلامه،
3- كان إنكيدو جالساً قبالة المرأة.
4- الاثنان (قاما بفعل الحب).
5- نسى إنكيدو مسقط رأسه.
6- ستة أيام وسبع ليل،
7- أقبل إنكيدو،
8- يضاجع المرأة.
9- (ثم) فتحت كاهنة الحب فمها
10- وقالت لإنكيدو:
11- (( أنظر إليك يا إنكيدو، أراك شبه الآلهة.
12- فلماذا مع الحيوان
13- تهيم على وجهك في البراري؟
14- تعال فإني لآخذة بيدك
15- إلى أوروك ذات الأسواق.
16- حيث المعبد المقدس مسكن آنو.
17- أي إنكيدو، انهض أمش بك
18- إلى إيانا، مسكن آنو.
19- حيث عظيم البأس جلجامش
20- وأنت مثل (.. ..)
21- ستحبه كحبك لنفسك.
22- تعال. قم عن الأرض؛
23- سرير الرعاة)).
24- فسمع كلامها، وقبل نصحها.
25- مشورة المرأة،
26- وقعت في نفسه حسناً.
27- قسمت ثوبها نصفين.
28- بنصف كسته،
29- وبنصف الثوب الآخر،
30- كست نفسها.
31- أمسكت نفسها.
32- أمسكت بيدها.
33- وكأم مشت به،
34- إلى مائدة الحظائر.
35- حيث الحظائر.
36- فتجمع الرعاة حوله.
(يلي ذلك عدة أسطر تالفة)
العمود الثالث:
1- حليب الحيوانات الوحشية،
2- تعود أن يرضع.
3- وضعوا أمامه خبزاً،
4- فارتبك. نظر إليه،
5- وحدق فيه.
6- فإنكيدو لا يعرف شيئاً
7- عن أكل الخبز،
8- وشرب الشراب القوي،
9- ومامن أحد قد علمه.
10- فتحت كاهنة الحب فمها
11- قائلة لإنكيدو:
12- (( كل الخبز يا إنكيدو.
13- عماد الحياة (هو)
14- وخذ الشراب القوي فهو عادة البلاد)).
15- أكل إنكيدو الخبز،
16- حتى امتلأ.
17- ومن الشراب القوي،
18- أخذ سبعة أقداح.
19- فانشرحت نفسه وسعدت.
20- ابتهج منه الفؤاد،
21- وأشرق وجهه.
22- دهن (.. ..)،
23- جسده الأشعر.
24- مسح نفسه بالزيت،
25- فصار بشراً.
26- وضع على جسده عباءة،
27- فبدا رجلاً.
28- أخذ سلاحه،
29- وراح يهاجم الأسود،
30- يريح الرعاة منها ليلاً.
31- قنص الذئاب،
32- واصطاد الأسود،
33- ليستطيع رعاة الماشية سباتاً.
34- فإنكيدو (اليوم) حارسهم.
35- رجل قوي،
36- رجل فريد.
37- قال لـ (.. ..).
(عدة أسطر تالفة)
العمود الرابع:
(ثمانية أسطر تالفة)
9- كان مبتهجاً طليقاً.
10- كان مبتهجاً طليقاً.
11- رفع بصره،
12- فرأى رجلاً (مسرعاً).
13- قال للكاهنة:
14- ((احضري الرجل الي، أيتها الكاهنة.
15- علام أتى هذي الديار؟
16- أريد أن أعرف هويته (وقصده) )).
17- فدعت الكاهنة الرجل،
18- ليأتي إليه ويراه:
19- ((لماذا تسرع أيها السيد؟
20- ولأي أمر جريك المتعب))؟
21- فتح الرجل فمه.
22- وقال لإنكيدو:
23- (لقد اقتحم) بيت الجماعة،
24- المخصص لاجتماع الناس،
25- (ودار) حرمة الزوجية،
26- وجلب العار على المدينة،
27- فارضاً على البلد المنكود عادات مشينة.
28- لأجل جلجامش، ملك أوروك ذات الأسواق،
29- طبل الناس يقرع.
30- لأجل جلجامش، ملك أوروك ذات الأسواق،
31- طبل الناس يقرع،
32- لاختيار العروس.
33- يطأ العرائس المنذورات للزواج.
34- هو يأتي أولاً،
35- ومن ورائه الزوج الموعود.
36- هذا هو قضاء الآلهة،
37- منذ أن قطع حبل سرته،
38- قدر عليه)).
39- لدى سماع كلمات الرجل،
40- غدا وجه إنكيدو شاحباً.
(ثلاثة أسطر تالفة)

العمود الخامس:
(ستة أسطر تالفه)
مشى (إنكيدو في المقدمة)،
ومن ورائه مشت كاهنة الحب.
وعندما حل بأوروك ذات الأسواق،
احتشد الناس حوله.
عندما انتصب في الطريق،
بأوروك ذات الأسواق،
تجمع الناس حوله،
قائلين عنه:
((إنه شبيه لجلجامش في بنيته.
أقصر قامة،
ولكنه أصلب عوداً.
(.. ..) . . .
أقوى من في الفلاة ذو بأس عظيم،
حليب الحيوانات البرية،
تعود أن يرضع.
وفي أوروك ستسمع دوماً قعقعة السلاح)).
ابتهج الرجال:
لقد ظهر رجل جبار.
للبطل الكامل الوسامة،
لجلجامش، ند
كما الآلهة انتصب)).
للإلهة اشخارا، المضجع
قد أعد.
وجلجامش (مع المرأة الشابة).
( سيلتقي) في الليل.
وما أن اقترب (ينوي دخول المعبد).
حتى وقف (إنكيدو) في الطريق.
يسد المدخل.
(.. ..) بكل قوته.
(ثلاثة أسطر تالفة)

العمود السادس:
(خمسة أسطر تالفة، يليها خمسة أسطر مليئة بالنقص، فلا تعطي معنى مفيداً).
11- تلاقيا في (أوروك) ملتقى أسواق البلاد.
12- (على جلجامش) سد إنكيدو البوابة.
13- بقدمه (سد إنكيدو البوابة)،
14- ليمنع جلجامش من الدخول.
15- أمسك كل منهما الآخر،
16- يخوران خوار الثيران.
17- حطما دعائم البوابة،
18- وارتجت (لهول الصراع) الجدران.
19- جلجامش وإنكيدو،
20- أمسك كل منهما الآخر،
21- يخوران خوار الثيران.
22- حطما دعائم البوابة،
23- وارتجت (لهول الصراع) الجدران.
24- (أخيراً) مال جلجامش (فوق خصمه)،
25- وقدمه (ثابتة) في الأرض.
26- هدأت سورة غضبه،
27- واستدار ماضياً في طريقه.
28- ولما تولى،
29- نادى إنكيد
30- قائلاً لجلجامش:
31- ((كمخلوق فريد، أمك
32- سيدة المدن الحصينة، البقرة الوحشية،
33- (الربة) ننسون،
34- قد حملت بك.
35- فرأسك مرفوع فوق الرجال،
36- وسلطاناً على الناس
37- قد وهبك الإله إنليل))
38- ((اللوح الثاني من هو الذي رأى)).



اللوح الثالث

1- النص البابلي القديم
العمود الأول:

بداية هذا العمود تالفه. ويمكن الاستنتاج بأن جلجامش وإنكيدو قد عقدا صداقة دائمة، وأن هذه الصداقة قد غيرت جلجامش تغييراً عميقاً. فبعد أن كان مضرب المثل في الظلم والطغيان، نجده الآن وقد عقد العزم على المضي إلى غابة الأرز البعيدة، حيث الوحش حواوا، رمز الشر، ليقي عليه. ولكن إنكيدو يحاول أن يثنيه عما انتوى.

13- ترى لماذا ترغب
14- في القيام بذلك؟
15- (.. ..) كثيراً
16- (.. ..) لماذا ترغب،
17- في المضي إلى الغابة.
18- رسالة (.. ..).
19- قبل كل منهما الآخر،
20- وقدما القرابين.
(كسر حتى نهاية العمود).

العمود الثاني:
(يستمر كسر اللوح إلى أواسط العمود الثاني)
26- اغرورقت عينا إنكيدو بالدموع،
27- ملأ الأسى قلبه،
28- زافراً آهات مريرة.
29- نعم، اغرورقت عينا إنكيدو بالدموع،
30- ملأ الأسى قلبه،
31- زافراً آهات مريرة.
32- فالتفت جلجامش،
33- قائلاً لإنكيدو:
34- ((أي صديقي، لماذا عيناك
35- اغرورقتا بالدمع
36- وملأ الأسى قلبك
37- زافراً آهات مريرة))؟
38- فتح إنكيدو فمه
39- قائلاً لجلجامش:
40- (( أي صديقي (.. ..)
41- قد وهنت قواي،
42- وتلاشت قوة ساعدي،
43- وضعف مني العزم)).
44- ففتح جلجامش فمه.
45- قائلاً لإنكيدو:

العمود الثالث:
(كسر نحو أربعة أسطر، يبدأ بعدها جلجامش بشرح المهمة المقبلة).
5- (في الغابة، هناك يعيش) حواوا الرهيب.
6- (هيا، أنا وأنت، نقتله).
7- (هيا نمسح الشر كله عن وجه الأرض).
8- 11 (أسطر مشوهة بشكل لا يساعد على الترجمة)
12- فتح إنكيدو فمه.
13- قائلاً لجلجامش:
14- (( لقد عرفت يا صديقي،
15- عندما كنت أطوف البراري مع الحيوان.
16- أن غابة حواوا تمتد عشرة آلاف ساعة مضاعفة.
17- (فمن يستطيع) المضي في أعماقها،
18- وحواوا يزأر فيها كعاصفة الطوفان.
19- في فمه نار،
20- وفي أنفاسه العطب.
21- فلماذا أنت راغب،
22- في القيام بذلك؟
23- انقضاض لا دافع له،
24- ذلك (هو انقضاض) حواوا.
25- فتح جلجامش فمه.
26- قائلاً لإنكيدو:
27- (جبال الأرز سوف أرقى.
35 (أسطر مشوهة لا تساعد على الترجمة).
قائلاً لجلجامش:
(كيف نستطيع المضي
إلى غابة الأرز.
وحارسها، يا جلجامش، محارب
عتي لا يغمض له جفن.
(البقية تالفة).

العمود الرابع:
1- بحماية غابة الأرز،
2- أوكله إنليل، وجعله مخيفاً،
3- فتح جلجامش فمه،
4- قائلاً لإنكيدو:
5- (( من ترى يا صديقي، يرقى إلى السماء.
6- الآلهة هم الخالدون في مرتع شمش،
7- أما البشر فأيامهم معدودات،
8- وقبض الريح كل ما يفعلون.
9- أراك خائفاً من الموت وما زلنا هنا،
10- فأين ضاعت منك القوة العظيمة.
11- سأمي أمامك،
12- ولينادني صوتك: أن تقدم ولا تخف.
13- فاذا سقطت أصنع لنفسي شهرة:
14- لقد سقط جلجامش؟
15- صرعه حواوا الرهيب.
(ستة أسطر تالفة).
22- قد أوجعت قلبي إذ تكلمت،
23- (ولكني ماض في انتويت). سأمد يدي،
24- وأقطع أشجار الأرز،
25- فأحفر لنفسي اسماً خالداً.
26- سأعطي صناع السلاح، يا صديقي الأوامر.
27- فيصنعون السلاح تحت أنظارنا)).
28- لصناع السلاح صدرت الأوامر.
29- فتنادوا، عقدوا اجتماعاً.
30- صنعوا أسلحة عظيمة.
31- صبوا فؤوساً زنة واحدتها ثلاثة طالينات.
32- صبوا سيوفاً هائلة،
33- زنة نصل الواحدة منها طالينان،
34- ومقبضة ثلاثون رطلاً
35- وغمده من ذهب زنته ثلاثون رطلاً.
36- تجهز جلجامش وإنكيدو، كل بما زنته عشرة طالينات.
37- وعند بوابة أوروك ذات المزاليج السبعة
38- (.. ..) تجمهر الناس.
39- (.. ..) في طرقات أوروك ذات الأسواق.
40- (.. ..) جلجامش.
41- شيوخ أوروك ذات الأسواق،
42- جلسوا أمامه،
43- بينما كان يتحدث إليهم:
44- (أصغوا إلي يا أعيان أوروك) ذات الأسواق.
45- (.. .. ..)

العمود الخامس:
أريد، أنا جلجامش، أن أواجه من عنه تتحدثون،
من ملأ اسمه أرجاء البلاد،
وأصرعه في غابة الأرز.
(( ما أقوى ابن أوروك))
هذا ما سأجعل البلاد تسمعه.
سأمد يدي، وأقطع شجر الأرز
فأحفر لنفسي اسماً خالداً)).
شيوخ أوروك ذات الأسواق،
أجابوا جلجامش:
(فتي أنت يا جلجامش،
وبعيداً في حفزك قلبك،
لا تعرف بعض كنه ما انتويت.
قد سمعنا عن شكل حواوا المخيف،
فمن يستطيع الصمود أمام أسلحته؟
تتسع الغابة عشر آلاف ساعة مضاعفة،
فمن يستطيع المضي في أعماقها،
وفيها حواوا يزأر كعاصفة الطوفان؟
في فمه نار وفي أنفاسه العطب.
لماذا أنت راغب في القيام بذلك؟
انقضاض لا دافع له (انقضاض) حواوا)).
عندما سمع جلجامش كلمات ناصحيه،
نظر إلى صديقه ضاحكاً.
(أسطر تالفة تتضمن تعليق جلجامش على حديث شيوخ أوروك، وعندما يتضح النص يعود الشيوخ للحديث).
فليبسط إلهك حمايته عليك،
وليضمن لعودتك طريقاً سالمة.
ليعد بك اسلماً إلى مرفأ أوروك)).
سجد جلجامش أمام شمش:
((إن الكلمات التي نطقوا بها (.. ..)
أي شمش، إني ماضي وإليك (أرفع يدي).
لتهدأ، إذن، بك روحي المضطربة،
ولتعد بي سالماً إلى مرفأ أوروك،
ولتبسط علي حمايتك)).
ثم دعا جلجامش (صديقه).
(واستكشف) طالعه.
(أسطر تالفة …..)

العمود السادس:
1- جرت الدموع على وجه جلجامش.
2- (.. ..) طريق من قبل لم أسلك.
(أسطر تالفة ….)
8- جاؤوا له بأسلحته.
9- (.. ..) سيوف عظيمة.
10- قوس وجعبه.
11- وضعوها بين يديه.
12- حمل الفؤوس.
13- (.. ..) جعبته.
14- قوس أنشان).
15- ووضع سيفه إلى جنبه.
16- ( .. ..) ثم انطلقا.
17- تقدم الناس إلى جلجامش،
18- قائلين: (( متى تعود الينا يا جلجامش))؟
19- كما باركه الشيوخ،
20- وقدموا له النصح في رحلته:
21- (( لا تعتمد على قوتك يا جلجامش.
22- دعه يكشف الطريق أمامك واحفظ نفسك.
23- دع إنكيدو يتقدمك،
24- فلقد رأى الطريق وقد سلكه.
25- حتى مشارف غابة الأرز،
26- (.. ..) حواوا …
27- فمن يمش في المقدمة يحفظ صاحبه.
28- دعه يكشف الطريق أمامك واحفظ نفسك.
29- وليهبك شمش من لدنه نصراً،
30- ويجعل عينيك تشهدان ما أسلف به لسانك،
31- ويفتح في وجهك المسالك المغلقة،
32- ويكشف أمام خطوك الطريق،
33- ويمهد أمام قدميك الجبال.
34- ليأتك الليل بكل ما يفرح،
35- وليقف إلى جانبك لوجال بندا،
36- في نصرك.
37- وليكن نصرك سهلاً كـ (لهو) الطفل.
38- في نهر حواوا، الذي تسعى إليه،
39- اغسل قدميك.
40- احفر بئراً في المساء.
41- ليكن في قربتك ماء قراح دوماً.
42- قرب ماءً بارداً إلى شمش.
43- واحفظ أبداً حد لوجال بندا.
44- فتح إنكيدو فمه قائلاً لجلجامش:
45- ( أنت الثاني من ورائي) فلنبدأ السفر.
46- لا يعرفن الخوف فؤادك، ضع ثقتك بي.
47- (إني أعرف مكان سكناه).
48- وخبرت السير في طريق حواوا.
49- مرهم يعودون إلى ديارهم.
(أسطر مشوهة، يستشف من شذراتها كلمات أخيرة يوجهها جلجامش إلى مودعيه).
58- يعد سماعهم حديثه.
59- حثو البطل على المضي في طريقه:
60- (امض يا جلجامش (.. ..).
61- وليمش إلهك إلى جانبك.
62- لتر عيناك ما قد أسلف به لسانك.
(ثلاثة أسطر مشوهة ثم ينكسر اللوح البابلي القديم)

2- النص الأساسي (نسخة نينوى)

نعود الآن إلى النص الأساسي، اللوح الثالث، بعد أن غطينا اعتماداً على النص البابلي القديم معظم الأحداث الواردة في اللوح الثاني التألف من النص الأساسي. ولسوف نجد بعض التداخل، لأن الأحداث ليست موزعة بشكل متناظر على الألواح في النصين.

العمود الأول:
1- (فتح الشيوخ أفواههم قائلين لجلجامش):
2- ( لاتعتمد على فرط قوتك يا جلجامش.
3- لتكن عينك مفتوحة وضربتك أكيدة.
4- إن من يمضي في الأمام يحفظ صاحبه.
5- إن من يعرف الطريق يحفظ صاحبه.
6- دع إنكيدو يمشي أمامك،
7- لأنه بطريق غابة الأرز خبير.
8- لقد شهد المعارك وتمرس بفن القتال.
9- دع إنكيدو يحمي صديقه، يحفظ صاحبه،
10- يعبر به فوق الخنادق.
11- لقد أصغى مجلسنا إلى كل ماقلت،
12- والآن، جاء دورك لتصغي أيها الملك).
13- فتح جلجامش فمه وقال
14- مخاطباً إنكيدو:
15- (هلم أيها الصديق، لنمض إلى (معبد) إيجال ماخ،
16- حيث ننسون الملكة العظيمة،
17- ننسون الحكيمة العليمة،
18- تسدد خطانا بنصحها)).
19- ثم أخذا بيد بعضها البعض،
20- جلجامش وإنكيدو يقصدان الإيجال ماخ،
21- حيث ننسون الملكة العظيمة
22- دخل جلجامش (ومثل في حضرة ننسون):
23- (أي ننسون، جئت أخبرك (.. ..).
24- إنها رحلة طويلة إلى موطن خمبابا،
25- (وأمامي معركة) لا أعرف نتائجها،
26- (وطريق أقطعه) وأنا به جاهل.
27- فإلى اليوم الذي أعود به،
28- (إلى أن أصل غابة الأرز)
29- (إلى أن أقتل خمبايا الرهيب)،
30- (فأمحو عن الأرض كل شر يكرهه شمش)،
31- (صلي من أجلي عند شمش).
(البقية مكسورة)

العمود الثاني:
1- دخلت ننسون غرفتها.
2- (.. ..) … …
3- (وضعت عليها رداء) يليق بجسمها.
4- (وتزينت بحلية) تليق بصدرها.
5- (وضعت .. ) ولبست تاجها.
6- (.. ..) الأرض.
7- (ارتقت الدرج) صاعدة إلى الشرفات العليا.
8- وعلى السطح أحرقت بخوراً إلى شمش.
9- سكبت ماء القربان ورفعت يديها نحو شمش:
10- ((لماذا وهبت ابني قلباً مضطرباً؟
11- واليوم قد حفزته ليمضي
12- في رحلة طويلة إلى موطن خمبايا.
13- ليدخل معركة لا يعرف نتائجها،
14- ويقطع طريقاً هو به جاهل.
15- فإلى اليوم الذي به يعود،
16- إلى أن يصل غابة الأرز،
17- إلى أن يقتل خمبايا الرهيب،
18- فيمحو من الأرض كل شر تكرهه.
19- في اليوم الذي …
20- .. لتكن عروسك، آيا، لك تذكره.
21- وعسى أن توكل به حفظة الليل)).
(البقية تالفة)

العمود الثالث:
(تالف كلياً عدا شذرات قليلة لا تساعد على الترجمة)
العمود الرابع:
(مطلع العمود تالف، ويبدو من السطر 15 أدناه أن ننسون كانت مستغرقة في أداء طقس معين).
15- أطفأت ننسون البخور (.. ..)
16- دعت إنكيدو وأعطته وصاياها:
17- (أي إنكيدو القوي. لست من نسلي.
18- ولكني اليوم قد تبنيتك.
19- فصرت مني كفتية جلجامش المنذورين
20- ككاهنات المعبد ونساء الطقس والمكرسين))
21- ثم طوقت عنق إنكيدو (بعقد مقدس)
(البقية تالفة)

العمود الخامس:
(تالف كلياً)

العمود السادس:
(تالف خلا بضعة أسطر تكرر ما سمعناه في مطلح اللوح من وصايا الشيوخ لجلجامش وبقية اللوح مكسورة).



اللوح الرابع

الأعمدة الأربعة من هذا اللوح مفقودة، وهي تحتوي بالتأكيد على وصف مفصل لرحلة غابة الأرز. وقد تم العثور، خلال الحفريات في موقع اوروك، على كسرة لوح صغيرة تعود إلى نسخة مفقودة للنص الأساسي. وقد اعتبر بعض الباحثين الأسطر القليلة الباقية في هذه الكسرة بمثابة بداية اللوح الرابع.

كسرة أوروك:
1- بعد عشرين ساعة مضاعفة، توقفاً لبعض الزاد.
2- وبعد ثلاثين ساعة مضاعفة أخرى، توقفا لقضاء الليل.
3- خمسين ساعة مضاعفة قطعا في كل نهار.
4- فاجتازا مسيرة شهر ونصف في ثلاثة أيام.
5- ثم حفرا بئراً قرباناً لشمش.
(عندما يبدأ النص الأساسي بالوضوح، نجد جلجامش وإنكيدو وقد وصلا مشارف غابة الأرز، ووقفا عند بوابتها المسحورة التي يقف لحمايتها حارس أوكله بها خمبايا. يتهيب جلجامش الإقدام، ولكن إنكيدو يشد عزمه).

العمود الخامس:
(البداية تالفة)
11- (تذكر ما كنت تقول في أوروك،
12- وانهض، جابهه تقتله.
13- أي جلجامش يا ابن أوروك))،
14- امتلأ جلجامش ثقة لسماعه هذه الكلمات.
15- (( هيا انطلق نحوه (.. ..).
16- هيا انحدر نحو الغابة (.. ..).
17- فمن عادة هذا الحارس أن يضع سبعة دروع من زرد.
18- ولم يدرك الان إلا واحداً، والستة منزوعة)).
19- كثور وحشي هائج (انقض جلجامش).
20- … فتراجع (الحارس) وكله (رهبة).
21- حارس الغابة صرخ مستنجداً (.. ..).
22- خمبايا مثل (.. ..).

العمود السادس:
(البداية تالفة، وهي تحتوي على مشهد مقتل الحارس واقتحام البوابة المسحورة التي شلت يد إنكيدو بعد فتحها عنوة).
23- فتح (إنكيدو فمه) قائلاً لجلجامش،
24- (دعنا يا صديقي) لا نهبط الغابة،
25- فقد شلت ( البوابة يدي) بعد فتحها )).
26- ففتح جلجامش فمه قائلاً لإنكيدو:
27- ( لاتتحدث) يا صديقي (كإنسان) ضعيف.
28- (قد واجهتنا صعاب) تخطيناها جميعاً.
29- .. .. ..
30- أيها الصديق المتمرس بالحب المجلي في المعارك،
31- المس (.. ..) تغدو غير هياب من الموت،
32- (.. ..) وابق إلى جانبي.
33- (.. ..) … …
34- يتلاشى شلل يدك، ويهدأ روعك (.. ..).
35- (لا أراك) تبقى هنا يا صديقي. دعنا نهبط معاً.
36- لا تدع عراك الحارس يلجم شجاعتك. انس الموت (.. ..).
37- (.. ..) رجلاً حذراً متأهباً.
38- من يمض في الأمام يحفظ صاحبه، يخم صديقه.
39- فاذا سقطا، حفرا لنفسيهما اسماً)).
40- وصلا معاً الجبل الأخضر.
41- هربت منها الكلمات، ووقفا ساكنين.
وقفا ساكنين ينظران نحو الغابة.


اللوح الخامس

و به أجزاء تالفة و مشوهة و عليه سنعتمد على النص الحثي في مناطق من الأسطورة و من ثم نعود للنص الأصلي.

العمود الأول:
وقفا ساكنين ينظران نحو الغابة.
شاهدا ذرى شجر الأرز،
وشاهدا مدخل الغابة
حيث تعود خمبايا المسير، وشاهدا طريقاً
سهلاً ميسور العبور
شاهدا جبال الأرز، مرتع الآلهة، ومنصة عرش إرنيني
حيث تسقلت (شجيرات) الأرز فوق المرتفعات.
وارفة هنية الظلال.
براعمها التحية تلف الغابة

(بعد بضعة أسطر تالفة ينكسر الموضع حتى نهاية العمود. ومعظم هذا العمود يتابع. وصف غرائب الغابة).

العمود الثاني:
(مشوه في معظمه ومسكور في آخره، ويستمر الكسر إلى أواسط العمود الثالث).

العمود الثالث:
(البداية مفقودة . وعندما يتضح النص نجد جلجامش يقص على صديقه الحلم الثاني الذي رآه في ليلة البارحة. أما الحلم الأول فمفقود مع بداية العمود الضائعة.)
1- (أما الحلم الثاني الذي رأيت (.. ..).
2- كنا واقفين في مسلك جبلي.
3- (عندما) سقط علينا جبل (.. ..).
4- كنا إزاءه كذباب القصب)).
5- ابن البراري؛
6- إنكيدو، فسر حلم صديقه قائلاً:
7- (( يا صديقي إنها لرؤيا طبية،
8- وأنه لحلم عظيم.
9- إن الجبل الذي رأيت، أيها الصديق، هو خمبابا.
10- سوف نمسك بخمبابا، سوف نقتله،
11- ونرمي، بجثته في الفلاة)).
12- .. .. صباح (.. ..).
13- بعد عشرين ساعة مضاعفة توقفا لبعض الزاد.
14- بعد ثلاثين ساعة مضاعفة أخرى توقفا لقضاء الليل.
15- حفرا بئراً تقرباً من شمش (.. ..).
16- ارتقى جلجامش (المرتفع).
17- وقرب طعاماً (.. ..).
18- ثم أوحى الجبل حلماً (إلى إنكيدو).
19- جعله (.. ..).

العمود الرابع:
1- أوحى الجبل إلى إنكيدو بحلم
2- جعله (.. ..).
3- ثم هطل عليهما رذاذ بارد (.. ..).
4- جعله يرتعش (.. ..).
5- (.. ..) وكسنابل الجبل (.. ..).
6- أسند جلجامش ذقنه إلى ركبته،
7- وهبط عليه النوم؛ راحة البشر.
8- وعند منتصف الليل انتبه.
9- رفع رأسه وقال لصديقه:
10- (( هل ناديتني أيها الصديق، لماذا أفقت؟
11- هل لمستني، لماذا انا خائف؟
12- هل مر بنا إله، لماذا شلت أطرافي؟
13- أي صديقي، لقد رأيت حلماً ثالثاً،
14- وكان حلماً مخيفاً كله:
15- أرعدت السماء واهتزت الأرض.
16- تلاشى ضوء النهار وهبط الظلام.
17- التمع البرق وتوجهت نيران.
18- انعقدت السحب، أمطرت موتاً.
19- ثم خبا البريق وتلاشت النار،
20- وكل ما سقط صار إلى رماد.
21- والآن، هيا نهبط السهل نتشاور في الأمر)).
22- سمع إنكيدو حلمه، وقام بتفسيره قائلاً لجلجامش:

(هنا يتشوه اللوح في النص الأساسي إلى نهايته، وذلك في النقطة الحرجة التي يلتقي فيها البطلان بوحش الغابة. ولكن لحسن الحظ، فإن بعض مشاهد النزال بين الطرفين بقيت محفوظة في النص الحثي الذي نقرأ في إحدى كسراته):
7- تناول جلجامش بيده فأساً.
8- وأخذ يقطع شجر الأرز.
9- سمع حواوا الصوت،
10- فثار غضبه: (من الذي أتى
11- يعكر صفو أشجاري التي نمت في جبالي؟
12- من الذي قطع شجر الأرز؟))
13- هنا، شمش السماوي، كلمهما
14- من السماء: تقدما
15- لا تجزعا (.. ..).

(وفي كسرة أخرى من كسرات النص الحثي نتابع المشهد. ويبدو أن حواوا، في الفراغ الحاصل بين الكسرتين، قد أظهر عناداً في القتال، مما دعا جلجامش إلى الاستنجاد بشمش):
1- نزلت دموعة مدراراً.
2- صاح جلجامش مخاطباً شمش السماوي.
3- 9 (سطران مشوهان).
10- لقد تبعت شمش السماوي،
11- وسرت في الطريق التي قدرت لي)).
12- سمع شمش السماوي صلاة جلجامش.
13- فهبت في وجه حواوا رياح عاتية.
14- الريح الكبرى، وريح الشمال، وريح الجنوب، وريح الزوبعة
15- ريح العاصفة، وريح الصقيع، وريح الاعصار،
16- والريح اللافحة. رياح ثمانية هبت في وجهه،
17- وضربت عيني حواوا.
18- لم يعد قادراً على التقدم،
19- لم يعد قادراً على التقهقر.
20- وهكذا أعلن الاستسلام،
21- وقال لجلجامش:
22- (( أطلقني يا جلجامش تكن لي سيداً،
23- واكن لك خادماً. والأشجار
24- التي رعيتها (في جبالي).
25- (.. .. ..).
26- سأقطعها وأبني لك بيوتاً)).
27- ولكن إنكيدو سارع جلجامش بالقول:
28- ( لاتعر سمعاً لقول حواوا،
29- فحواوا لن يبقى على قيد الحياة)).

(هنا تنتهي الكسرة الحثية. فاذا عدنا إلى النص الأساسي، لا نعثر إلا على بضعة أسطر غير واضحة في نهايته، نفهم منها أن البطلين قد قطعا رأس حواوا وعادا إلى أوروك من حملتهما ظافرين).



اللوح السادس

العمود الأول:

(ينتقل المشهد في هذا العمود من غابة الأرز إلى أوروك وقد عاد إليها الصديقان.)
1- غسل شعره الطويل، ومسح أسلحته.
2- أسدل شعر رأسه على كتفيه.
3- نضى ثيابه الوسخة، وارتدى ثياباً نظيفة.
4- لبس عباءة وأحاطها بحزام.
5- وعندما وضع جلجامش تاجه على رأسه،
6- شخصت عشتار العظيمة إلى جماله:
7- ((تعال يا جلجامش وكن عريسي.
8- هبني ثمارك هدية.
9- كن زوجاً لي وأنا زوجاً لك.
10- سآمر لك بعربة من لازورد وذهب،
11- عجلاتها من ذهب وقرونها من كهرمان،
12- تشد إليها عفاريت العاصفة بغالاً عظيمة،
13- وملفوفاً بشذى الأرز تدخل بيتنا.
14- فاذا دخلت بيتنا،
15- قتلت المنصة قدميك والعتبة،
16- وانحنى لك الملوك والحكام والمراء،
17- يضعون غلة السهل والحبل امامك، تقدمه.
18- ستحمل عنزاتك توائم ثلاثة، ونعاجك مثنى.
19- سيبز حمار أثقالك البغال.
20- وخيول عبراتك، تطبق الآفاق شهرة جريها.
21- أما ثيرانك، فلن يكون لها تحت النير نظير ..)
22- فتح جلجامش فمه وقال،
23- مخاطباً عشتار العظيمة:
24- (( ما عساني أعطيك لو تزوجتك؟
25- هل أعطي الزيت لجسدك والكساء؟
26- هل أعطي الخبز والغذاء؟
27- (.. ..) طعاماً يليق بألوهيتك،
28- (.. ..) شراباً يليق بجلالك.
29- -31 (أسطر تالفة).
32- (ماهو نصيبي منك) لو تزوجتك؟
33- ( ما أنت إلا موقد تخمد ناره) وقت البرد.
34- باب خلفي، لا يحمي من ريح أو عاصفة.
35- قصر يسحق الأبطال ( من حماته).
36- حفرة يخفي غطاؤها كل غدر.
37- قار يلوث حامله.
38- قربة ماء تلل حاملها.
39- حجر كلسي، هش في سور صخري.
40- حجر كريم (.. .. ) في بلاد الأعداء.
41- صندل يزل به منتعله.
42- أي حبيب أخلصت له أبداً؟
43- وأي راع أفلح يرضيك دواماً؟
44- تعالي أفضح لك حكايا عشاقك.

العمود الثاني:
45- … … …
46- على تموز؛ زوجك الشاب،
47- قضيت بالبكاء عاماً إثر عام.
48- أحببت طائر الشقراق المرقش،
49- ثم ضربته فكسرت منه الجناح،
50- وها هو في الغيضات ينادي: واجناحي.
51- أحببت الأسد الكامل القوه،
52- ولكنك حفزت له مصائد سبعاً وسبعا.
53- أحببت الحصان السباق في المعارك،
54- ولكنك قدرت عليه السوط والمهماز،
55- وأن يجري سبع ساعات مضاعفة،
56- وأن يشرب من ماء العكر،
57- وقدرت على أمه سليلي النواح.
58- أحببت راعي القطيع،
59- الذي ما أنفك عن تكريم الفحم من أجلك.
60- في كل يوم يذبح لك جدياً،
61- ولكنك ضربته فمسخته ذئباً،
62- يلاحقه أبناء جلدته،
63- وتعض كلابه ساقيه.
64- أحببت إيشولانو بستاني نخل أبيك،
65- الذي ما انفك يجلب لك عناقيد البلح،
66- ويقيم في كل يوم مائدة عامره.
67- فرميته بحلظك، ومضيت إليه قائلة:
68- (أي إيولانو، تعال، دعنا نتمتع بقوتك،
69- مد يدك والمس خصرنا.
70- عندها، قال لك إيشولانو:
71- ما هذا الذي تسألين؟
72- ألم تخبز لي أمي؟ ألم أكل أنا؟
73- حتى أقرب خبز المصيبة واللعنة.
74- وهل تحمي من الزمهرير عيدان القصب؟))
75- فلما سمعت منه هذا القول،
76- ضربته فمسخته خداً.
77- وجعلته يسكن وسط الـ (.. ..).
78- لا يستطيع نزولاً إلى …. ولا صعوداً إلى ….
79- فإن أحببتني، ألا يكون نصيبي منك كهؤلاء؟))
80- عندما سمعت عشتار ذلك،
81- تفجر عضبها وعرجت إلى السماء.
82- مضت إلى حضرة أبيها آنو،
83- مضت إلى حضرة أمها أنتوم:
84- ((أبتاه، لقد شتمني جلجامش،

العمود الثالث:
85- عدد قبيح فعالي
86- قبيح فعالي، ولعناتي
87- ففتح آنو فمه وقال.
88- مخاطباً عشتار العظيمة:
89- (( لقد دعوت بنفسك … (جلجامش لتحصلي على ثمره)
90- فقام جلجامش بتعداد قبيح فعالك،
91- قبيح فعالك ولعناتك
92- ففتحت عشتار فمها وقالت،
93- محدثة آنو أباها:
94- (( أبتاه، اجعل لي ثور السماء أهلك به جلجامش.
95- ويملأ جلجامش بـ (.. ..).
96- فإن لم تجعل لي ثور السماء،
97- أحطم بوابة العالم الأسفل، أنزع رتاجها،
98- أترك (أبوابه مفتوحه على مصاريعها).
99- وأجعل (الموتى يصعدون ويأكلون مثل الأحياء).
100- وسيربو عدد الأموات عن عدد الأحياء)).
101- فتح آنو فمه
102- مخاطباً عشتار العظيمة:
103- (( لو حققت لك مطلبك،
104- لعم الجفاف سنيناً سبعاً.
105- فهل جمعت قمحاً يعيل الناس.
106- وهل زرعت علفاً يكفي الماشية؟)).
107- فتحت عشتار فمها.
108- محدثة آنو، أباها:
109- (( لقد كدست قمحاً يعيل الناس،
110- وزرعت علفاً يكفي الماشية.
(يلي ذلك ثمانية أسطر مشوهة، ويبدو أن آنو قد رضخ لمشيئتها)
122- هبط ثور المساء.
123- في خواره الأول قتل مائة رجل،
124- مائتين أيضاً.

العمود الرابع:
125- (… ثلاثمائة) رجل.
126- في خواره الثاني (قتل مائة …).
127- مائتي رجل (….) ثلاثمائة رجل.
128- ( …) زيادة على ذلك.
129- في خواره الثالث (…) انقض على إنكيدو،
130- (ولكن) إنكيدو (أحبط) هجومه.
131- قفز إنكيدو وأمسك بقرني ثور السماء
132- فأرغى الثور وأزبد،
133- وبطرف ذيله الثخين (لطمه).
134- ففتح إنكيدو فمه
135- منادياً جلجامش:
136- (( يا صديقي، لقد تفاخرنا كثيراً (…).
137- 144 (أسطر مشوهة).
بين مؤخرة الرأس والقرنين (سنطعنه).
… … …
لا حق إنكيدو و(.. .. ) ثور السماء.
قبض على جذر ذيله.

العمود الخامس:
وجلجامش كمصارع ثيران مدرب.
بجبروت و(….).
بين مؤخرة الرأس والقرنين غيب نصله.
بعد قتلهما ثور السماء انتزعا قلبه،
ووضعاه أمام شمش (قرباناً)،
ثم تراجعا وسجدا.
(بعد ذلك) استراح الأخوان
(ولكن) عشتار ارتقت أسوار أوروك المنيعة.
صعدت إلى الذروة وصبت لعناتها:
(( ويل لجلجامش، قد مرغني بالتراب من قتل ثور السماء)).
عندما سمع إنكيدو من عشتار ما قالت،
انتزع فخذ الثور الأيمن ورماه في وجهها:
(( لو استطعت بك إمساكاً،
لنالك مني مثل ما ناله،
ولربطت أحشاءه إلى خصرك)).
فجمعت عشتار البنات المنذورات،
نساء المعبد وبغاياه،
وعلى فخذ الثور السماوي أقامت مناحة.
169 – أما جلجامش، فقد جمع أصحاب الحرف وصانعي السلاح جميعاً.
170- أعجب الحرفيون بحجم القرنين.
171- وزن الواحد منهما ثلاثون رطلاً.
172- وغلاف قشرته إنشان.
173- اتسع كلاهما لستة جورات من الزيت،
174- قدمها جلجامش زيت مسح لإلهة لوجال بندا.
175- ثم أتى بها وعلقها في غرفة عرشه.
176- بماء الفرات غسلا أيديهما.
177- ثم أخذا بيد بعضهما وسارا.
178- قادا عربتهما في طرقات أوروك،
179- فتتجمع أهل أوروك لرؤيتهما.
180- ونادى جلجامش بهذه الكلمات:

العمود السادس:
181- (( فتيات أوروك، عازفات القيثار:
182- من المجيد بين الأبطال؟
183- من الظاهر فوق الرجال؟ )) (فأجبن).
184- (( جلجامش هو المجيد بين الأبطال.
185- (إنكيدو) هو الظاهر فوق الرجال))
(ثلاثة أسطر مشوهة)
189- أقام جلجاش مأدبة بهيجة في قصره.
190- ثم اضطجع البطلان في سريرهما للراحة.
191- نام إنكيدو ورأى حلماً.
192- فنهض يقص حلمه.
193- قائلاً لصديقه:
194- (( أي صديقي لماذا جلس الآلهة الكبار يتشاورون.

اللوح السابع

بداية هذا اللوح مفقودة في النص الأساسي. ولكن هذا الجزء موجود لحسن الحظ في النص الحثي الذي يعطينا فكرة واضحة عن محتويات العمود الأولى.

العمود الأول:
(.. ..) ثم طلع النهار.
فقال إنكيدو لجلجامش:
(( اسمع يا صديقي حلم البارحة الذي رأيت:
لقد عقد آنو وإنليل وإيا وشمش السماوي مجلساً.
فقال آنو لإنليل:
(( لأنهما قتلا ثور السماء، وصرعا حواوا،
واحد منهما يجب أن يموت.
من جرد جبل الأرز (يموت).
فقال إنليل: سيموت إنكيدو.
أما جلجامش فلن يموت)).
وهنا أجاب شمش السماوي إنليل البطل:
((ألم يقتلا ثور السماء ويصرعا حواوا بأمري؟
فلماذا يجب أن يموت إنكيدو؟)
(( ولكن إنليل انفجر غاضباً.
في وجه شمش السماوي:
(( ألأنك تنزل إليهم كل يوم، صرت كواحد منهم؟))
تمدد إنكيدو (مريضاً) أمام جلجامش.
وبينما دموعه تفيض مدراراً، (قال جلجامش):
(( أي أخي، يا أخي العزيز، لماذا برأوني من دونك؟
وهل سأجلس (بعد اليوم) مع أرواح الموتى.
عند بوابة أرواح الموتى؟
ألن ترى عيناني أخي الحبيب ثانية)).

(هنا ينكسر اللوح الثي، فنعود إلى النص الأساسي لنجد إنكيدو على فراش المرض يستعرض شريط حياته القصيرة متمنياً لو أنه بقي في البرية. وهاهو يلعن كل ماجر عليه المصيبة: باب غرفته المصنوع من خشب غابة حواوا، والصياد والمرأة، اللذين تسببا في تغيير حياته).

العمود الثاني:
(البداية تالفة)
رفع إنكيدو بصره،
وكلم البوابة كما لو أنها إنسان
وبوابة الغاب لا تعي،
(وبوابة الغاب) لا تعقل (.. ..):
(( من مسافة عشرين ساعة مضاعفة أعجبني خشبك (…..).
حتى وصلت الأرز الباسق.
ماكان لخشبك من مثيل (في البلاد)
ارتفاعك اثنان وسبعون ذراعاً، وأربعة وعشرون عرضك (…..)
………..
نجرك الصانع في نيبور (.. ..).
فيا باب لو كنت أعلم ما ستجره علي،
وأن جمالك جالب علي هذا،
لحملت فأساً به حطمتك،
وطوفاً صنعت من أجزائك.
(بقية العمود مفقود)

العمود الثالث:
(في الجزء المفقود من العمود السابق يأخذ إنكيدو بصب اللعنات على الصياد. وفي مطلع هذا العمود يتابع ما ابتدأه، ثم ينتقل إلى لعن المرأة)
1- (.. ..) لتفقده مملكته وتوهن عزمه.
2- لتنبذه المسالك التي يطرقها.
3- لتنفر الطرائد من مصائده.
4- وعساه لا يلقى منى قلبه)).
5- ثم حدثته نفسه أن يلعن المرأة، كاهنة الحب:
6- (( تعالي أيتها المرأة، أرسم لك قدرك،
7- قدراً راسخاً أبد الآبدين.
8- سألعنك لعنة جللاً.
9- عسى أن تلحق بك تواً.
10- 18 (أسطر مشوهة)
(.. ..) (لتكن) الطرقات لك سكنا،
(وظلال الجدران) لك مستراحاً،
(وشوك الأرض في )قدميك (جلداً).
وليلطم خدك الصاحون والسكارى))
32- 23 (أسطر مشوهة).
33- عندما سمع السماء منادياً:
34- (لماذا يا إنكيدو تلعن المرأة، كاهنة الحب.
35- من علمتك أكل الخبز، طعام الآلهة،
36- وشرب الخمر، شراب الملوك.
37- من كستك ثياباً فاخرة،
38- وأعطتك جلجامش الرائع، رفيقاً.
39- فهو الآن صديقك الأثير.
40- جعلك تستريح إلى أريكة عظيمة،
41- جعلك تستريح إلى أريكة الشرف،
42- وأجلسك مجلس راحة إلى يساره،
43- حيث يقبل أمراء الأرض قدميك.
44- (وغداً) سيجعل أهل أوروك يندبونك وينوحون،
45- ويملأ قلوب السعداء حزناً عليك.
46- وهو نفسه، من بعدك، سيطلق شعره،
47- ويكسو جسمه بجلد الأسد هائماً في البراري)).
48- فلما سمع إنكيدو كلمات شمش القدير.
49- (هدأت ثائرته) وسكن فؤاده الغاضب.
50- (سطران تالفان)
(ويبدو أن إنكيدو قد اقتنع بخطاب شمش فحول لعناته السابقة إلى بركات).

العمود الرابع:
1- (( ألا فلتتبوئي مكانتك الحقة،
2- ويحبك الملوك والأمراء والعظماء.
3- لن يضرب أحد فخذه لذكرك (سخرية)،
4- أو يهز العجوز شعر رأسه (هزءاً).
5- بل ليكشف لك من يعانقك كنوزه،
6- من عقيق ولا زورد وذهب.
7- وليعطك من يقضي وطره منك حقك،
8- وتملأ، بعد ذا، من أجلك، عنابره.
9- وأمام الآلهة، سيأخذ بيدك الكاهن.
10- وتهجر، بسببك، الزوجة ولو أماً لسبعة)).
11- (.. ..) إنكيدو، سقيم الجسم،
12- (.. ..) استلقى وحيداً.
13- (.. ..) وفي الليل، أفضى لصديقه بمكنون قلبه:
14- (( أي صديقي، لقد رأيت الليلة حلماً.
15- أرعدت السماء، ورددت صداها الأرض.
16- (وبينهما) وقفت وحيداً.
17- ظهر (أمامي رجل) معتم الوجه.
18- وجهه كطائر الزو،
19- (.. ..) ومخالبه كمخالب العقاب (له كف الأسد) ومخالب النسر
20- (أمسك بخصل من شعري) وتمكن مني
21- وثب (.. ..) .
22- غاص بي (.. ..).
23- 30 (أسطر مفقودة)
قام بتحويل شكلي (.. ..)،
فغدت ذراعاي (مكسوتين بالريش) كما الطيور.
نظر الي، وقادني إلى بيت الظلام مسكن (إرجالا)
إلى دار لا يرجع منها داخل إليها،
إلى درب لا يرجع بصاحبه من حيث أتى،
إلى مكان لا يرى أهله نوراً،
فالتراب طعام لهم، والطين معاش.
لباسهم كالطير، أجنحة (من ريش)،
لا يرون نوراً وفي الظلمة يعمهون
في بيت التراب حيث دخلت،
رأيت الملوك وقد نزعت تيجانها،
تيجان حكمت البلاد منذ القدم.
كان نواب آنو وإنليل هم من يقدم لهم الشواء.
ويقدم لهم الخبز والماء البارد من القرب.
وفي بيت التراب حيث دخلت،
هناك الكاهن الأعلى ومعاونوه،
وهناك كاهن التعاويذ والإنشاد،
هناك القائمون على أجران (زيت) الآلهة،
وهناك (( إيتانا و (سموقان))
هناك تجلس إريشكيجال، ربة العالم الأسفل،
و(بعلة – صيري) كاتبة العالم الأسفل، راكعة أمامها،
تمسك لوحاً وتقرأ في حضرتها.
رفعت رأسها ورأتني.
(وقالت من) أتى بهذا الرجل إلى هنا؟
(هنا ينكسر اللوح. ولكن لدينا كسرة لوح صغيرة يعتقد بأنها تابعة لهذا العمود، تكمل حزءاً من القسم المفقود. وبداية الحديث في هذه الكسرة لجلجامش).

لقد رأى صديق حلماً مشؤوماً.
مضى اليوم الذي رأى فيه الحلم (.. .. ).
فاضطجع إنكيدو مريضاً، يوماً (أولاً).
على سريره، إنكيدو (إضطجع يوماً ثانياً).
ويوماً ثالثاً ورابعاً (اضطجع إنكيدو).
يوماً خامساً وسادساً وسابعاً وثامناً وتاسعاً وعاشراً.
وحالة إنكيدو تسوء أكثر فأكثر.
يوماً حادي عشر وثاني عشر (وحالته تسوء)
رقد إنكيدو على سريره (.. ..).
ثم دعا جلجامش (.. ..).
(( (إنه أحد الآلة ) يا صديقي قد لعنني.
فلن أموت كمن سقط في ساح القتال.
قد خشيت الوغى يوماً (.. ..).
مبارك يا صديقي من في ساح القتال يموت،
(ولكن) ها أنذا في خزي أموت ))



اللوح الثامن

العمود الأول:
مع البلاج نور الفجر،
فتح جلجامش فمه و
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 17/09/2010
العمر : 52

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zohirzzz.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى